“سول كينغ” يطرق أبواب العالمية

يثبت الرابر الجزائري “سول كينغ” يوما بعد يوم أنه في الطريق الصحيح لصنع مجد فنان فريد في أسلوبه وطريقة غنائه التي جلبت له ملايين المعجبين.

“سول الكينغ” الذي أطلق أغنيته الأخيرة قبل أسبوعين فقط وحققت قرابة من 35 مليون مشاهدة على قناته الرسمية في يوتيوب، أبهر جميع المتابعين ما أهله لتصدر قائمة التراند في كل من الجزائر، تونس والمغرب معد دخول القائمة في عدة دول أخرى على غرار بلجيكا وسويسرا.

بإختيار عنوان “داليدا” أراد السول تكريم الفنانة داليلا والتي اشتهرت بأغنية “بارولي” أو “مجرد كلمات” وهو المقطع الذي وظفه سول كينغ في أغنيته التي تحكي قصة كفاحه خلال العشر سنوات الماضية وبداياته مع عالم الراب في الجزائر وكل المعوقات التي رافقته قبل يصل إلى قمة نجاحه.

ابن مدينة سطاوالي الذي هاجر إلى فرنسا قبل اربع سنوات لم يكن أحد يتوقع أن ينفحر بهذا الشكل وهو الذي قدم ألبومين في الجزائر مع فرقة جانغل أفريكا، لم يحققا رواجا كبيرا.

صاحب رائعة “لاغيريا” التي يمكن اعتبارها الانطلاقة الحقيقية لسول كينغ أو عبد الرؤوف دراجي استهل ألبومه الأخير بأغنية داليدا في انتظار باقي الألبوم الذي تشبه إقاعاته الطرق على أبواب العالمية.

Input your search keywords and press Enter.