الحكم الجزائري عبيد شارف يثير الجدل في ذهاب نهائي أبطال إفريقيا

أثار الحكم الدولي الجزائري عبد شارف الجدل، سهرة الجمعة، في ذهاب نهائي دوري أبطال افريقيا بين فرقي الأهلي المصري والترجي التونسي، بملعب برج العرب في مدينة الاسكندرية والذي انتهى لصالح الأهلي بثلاثة أهداف مقابل هدف، حيث احتسب شارف 3 ركلات جزاء كاملة خلال المباراة، اثنين عبر تقنية الفار.

وشهد الشوط الأول، حدثاً لم تألفه جماهير كرة القدم في المسابقة القارية، بعد أن احتسب الحكم ضربة جزاء ضد حارس نادي الترجي معز بن شريفية، الذي عرقل مهاجم نادي الأهلي المصري، لكن لاعبي الفريق التونسي احتجوا على قراره، لتتدخل تقنية الفيديو المساعد “فار”، لأول مرة في تاريخ بطولة دوري أبطال أفريقيا.

وذهب الحكم مباشرة إلى الشاشة التلفزيونية المخصصة له، حتى يشاهد اللقطة التي حدثت في منطقة جزاء الترجي التونسي، ليتأكد من صحة قراره الذي اتخذه، ويأمر بتنفيذ ضربة الجزاء لصالح نادي الأهلي المصري، وسط سخط لاعبي الترجي التونسي، الذين عبروا عن عدم رضاهم عن القرار غير العادل.

إقرأ أيضا: بلايلي هداف في ذهاب نهائي أبطال إفريقيا

وتمكَّن لاعب الوسط المخضرم وليد سليمان، من تسجيل الهدف الأول للأهلي المصري في الدقيقة (34)، من عمر الشوط الأول، بعد أن نجح في تنفيذ ركلة الجزاء، ليصبح في رصيده ستة أهداف في بطولة دوري أبطال أفريقيا.

واعتبر الحكم الدولي السابق السوري جمال الشريف في الاستديو التحليلي، للمباراة على شبكة “بي إن سبورتس” القطرية، أن ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم الجزائري موضع شك كبير، ولا وجود لمخالفة ضد الحارس معز بن شريفية ورجح عدم صحتها مثلما اتفق معه أبرز المحللين المتواجدين في الاستديو.

وعاد شارف ليحتسب ركلتي جزاء أخريتين في الشوط الثاني واحدة للترجي التونسي قلص بها يوسف بلايلي النتيجة في الدقيقة 64، لهدفين مقابل هدف، وأخرى للأهلي المصري عمق بها وليد سليمان الفارق في الدقيقة 78، حيث اضطر شارف مرة أخرى للجوء لتقنية الفار.

ولم يسلم الحكم الجزائري من النقد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة من جانب الجماهير التونسية التي اعتبرت أن إدارته للقام لم تكن موفقة، وشككت في صحة ضربات الجزاء التي احتسبها لصالح الأهلي المصري.

Input your search keywords and press Enter.