الأفافاس يتهم السلطة بالـ “البلطجة”

إتهم السكرتير الأول لجبهة القوى الاشتراكية، محمد حاج جيلاني، السلطة باللجوء إلى “البلطجية والزبائنية” لفرض مبدأ الأمر الواقع.

وقال حاج جيلاني في كلمة خلال تجمع بولاية جيجل، يوم السبت، “نحن أمام سلطة لا تتوانى في فرض بسط الهيئة التنفيذية على الهيئة التشريعية، بعد أن فرضت ومنذ سنوات عديدة، إخضاع السلطة القضائية إلى هيمنة السلطة التنفيذية”، مبرزا أن “السياسات الفاشلة لهذه السلطة، ترهن مستقبل البلاد”.

ويرى الأفافاس بأن كل المؤشرات في البلاد باللون الأحمر، فالأزمة السياسية -حسب حاج جيلاني- متجسدة في انعدام الثقة بين الحاكم والمحكوم، كون الحاكم همه الوحيد هو البقاء في الحكم، مشيرا إلى أن “المؤسسات تفتقد للشرعية، وكثر فيها انتشار الفساد والمحسوبية”.

رئاسيات 2019 | حركة الاصلاح تدعو الرئيس بوتفليقة لمواصلة المسيرة

كما ندد الافافاس بـ “التراجع الرهيب لحقوق الإنسان وللحريات الفردية والجماعية خاصة فيما يتعلق بالمناضلين السياسيين، الحقوقيين، الجمعويين والصحافيين”.

هناك مؤشر جد مقلق، الغضب يواجه الجزائريين ضد بعضهم البعض أكثر فأكثر، إلى درجة عدم الاعتراف بقرون من العيش المشترك. إن التفرقة بين الجزائريين على أسس الانتماء الجهوي، الثقافي، الديني، اللغوي أمر نرفضه بل ندينه تماما، آن للنظام أن يتوقف عن زرع التفرقة من أجل البقاء في السلطة.

وفي الأخير جدد حاج جيلاني التأكيد على أن الأفافاس اختار موقعه، في المجتمع، والذي يستمد شرعيته من الشعب، كمصدر وحيد لكل الشرعيات، فالتجنيد الشعبي هو الذي “يمكننا من فرض موقع قوة يسمح لنا بتحقيق إجماع شعبي من أجل إرساء الجمهورية الثانية عبر انتخاب مجلس وطني تأسيسي”، يختم ذات المتحدث.

 

Input your search keywords and press Enter.