بالتفصيل هذه أجور عمال الجوية الجزائرية (وثيقة)

تعيش الخطوط الجوية الجزائرية وضعية صعبة منذ عقود لاعتبارات عدة، زادتها تأزما الاضرابات العمالية التي تشهدها سنويا، على غرار إضراب مهندسي الصيانة الذي يدخل يومه السادس، وبعيدا عن المطالب المهنية ومدى مشروعيتها، يبقى ملف الأجور أكثر الملفات المثيرة للفتنة بين العمال داخل الشركة.

منذ سنة 1999 تاريخ آخر اتفاقية جماعية وقعتها إدارة الجوية مع مختلف النقابات الممثلة لعمالها، والتي كان من المفترض أن تكون القاعدة التي تركتز عليها الشركة تجنبا لأي صدامات ومشاكل هي في غنا عنها، وهو ما لم يحدث، رهنت الإدارة استقرار المؤسسة بتحولها نحو المفاوضات والاتفاقيات الثنائية مع النقابات، الأمر ولّد غيرة وتنافسا بين العمال خاصة في قضية الأجور التي شهدت فوارق عجيبة وزادت بنسبة 100% لفئة عمالية معينة مقابل 10% لفئة أخرى.

وخلال تقصينا حول ملف الأجور داخل الجوية الجزائرية، تمكنا من الحصول على كشوف رواتب عدد من عمال الشركة من طيارين ومضيفين وتقنيين لأشهر مختلفة من سنة 2017، نستعرض عليكم فيما يلي ما وقفنا عليه.

140 مليون أجرة للطيارين 

يلامس الأجر الشهري لطيار من صنف “سي 12” يتمتع بخبرة 30 سنة، الـ 140 مليون سنتيم شهريا، حيث يصل أجره القاعدي إلى قرابة 36 مليون سنتيم، بينما تتعدى المنح الـ 100 مليون سنتيم خاصة ما تعلق بمنحة ساعات

الطيران، هذه الأخيرة التي عمدت الإدارة إلى تسقيفها مؤخرا بهدف خفض النفقات.

أما بخصوص مساعد قائد الطائرة من صنف “سي 05” بخبرة 10 سنوات فيتعدى أجره القاعدي الـ 15 مليون سنتيم بينما يصل أجره الصافي إلى أكثر من 60 مليون سنتيم، تغذيها هو الآخر منحة ساعات الطيران المقدرة بأكثر من 5 آلاف دينار عن كل ساعة.

بالعودة إلى مطالب الطيارين فيما يخص ملف الأجور، فيتمثل في رفع التجميد الذي أقرته الإدارة على اتفاقية الأجور التي تم التوقيع عليها مؤخرا، وهو ما من شأنه أن يرفع الأجر القاعدي للطيار إلى حدود 38 مليون سنتيم شهريا حسب ما كشفته مصادر من داخل الشركة.

30 مليون سنتيم للمضيفين وستصل إلى 43 مليون قريبا

الفئة الثانية في سلّم الأجور داخل شركة الخطوط الجوية الجزائرية، هي فئة مضيفي الطيران، إذ يقارب الأجر الشهري لقائد مقصورة في الجوية الجزائرية 30 مليون سنتيم، ويتعدى أجره القاعدي 10 مليون سنتيم.

بينما يصل أجر مضيفة الطيران خلال السنة الأولى من تعيينها أكثر من 11 مليون سنتيم، حسبما تشير إليه الوثائق التي بحوزتنا.

وحقق مضيفو الطيران قفزة نوعية في سلم الأجور، حسب ما أوضحته مصادر من نقابية، حيث تمكنوا من الارتقاء إلى المرتبة الثانية بعد الطيارين، فيما يطمحون إلى تطبيق الاتفاقية الأخيرة التي جمعتهم مع الإدارة والتي ستسمح بوصول أجورهم إلى قرابة 43 مليون بالنسبة لقائد المقصورة.

بين 5 و20 مليون سنتيم لتقنيي الصيانة

في المقابل يتلقى مكانيكي الطيران صنف “أ” بعد السنة أولى خبرة أجرة 5 ملايين سنتيم، حيث يقدر أجره القاعدي بـ 32 ألف دينار.

ليصل أجره بعد 5 سنوات خبرة إلى 43 ألف دينار كأجر قاعدي و16 مليون سنتيم كأجرة صافية، في حين يتجاوز أجر مكانيكي الطيران صنف “أن 2” ذي الـ 20 سنة خبرة 17 مليون سنتيم، وأكثر من 5 ملايين سنتيم كأجر قاعدي.

ويطالب مهندسو الصيانة بتطبيق بنود الاتفاقية الجماعية، التي ستسمح لهم بالارتقاء في سلم الأجورة إلى المرتبة الثانية بعد الطيارين، كما هو معمول به في مختلف شركات الطيران عبر العالم، وفق مصادرنا.

جدول مقارنة

Input your search keywords and press Enter.