بابا الفاتيكان يحيي تضحيات الأئمة الجزائريين

اغتنم وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى فرصة تطويب الرهبان الـ 19 المغتالين في العشرية السوداء، ليؤكد على أن الجزائر تعمل دائما على اشاعة الحوار مع الاديان الأخرى طبقا لما يدعو إليه دينها الاسلامي الحنيف.

وقال الوزير عيسى، في تصريح للإذاعة يوم الأحد، إن الجزائر لم تتوقف يوما عن العمل على تجسيد مبادئ الانفتاح والعيش معا بسلام من اجل التفتح على الاخر والحوار مع الديانات الاخرى.

أحمد أويحيى يستقبل مبعوث البابا فرونسوا الأوّل

وأكد عيسى أن أهم دليل على أن الجزائريين متسماحون ومتفتحون على الديانات الاخرى -عكس ما تروج له بعض المنظمات غير الحكومية- هو ما جاء على لسان رجال الدين المسيحيين انفسهم وكذلك محتوى الرسالة الموجهة من البابا بمناسبة هذا التطويب، حيث “اعترف هذا الاخير بتضحيات رجال الدين المسلمين في الجزائر الذين تم اغتيالهم في سنوات التسعينات لانهم رفضوا تسليم المساجد وفتح ابوابها للارهاب والتطرف من اجل ان يتم استعمالها ضد بلدهم”.

Input your search keywords and press Enter.