ربراب يعد أبناء تيزي وزو باستثمارات كبرى

أعلن الملياردير الجزائري، إسعد ربراب، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة “سيفيتال” العملاقة للصناعات الغذائية، إلى الإعلان عن استثمارات هامة تخص مجموعته بولاية تيزي وزو.

وذكر ربراب، مالك مجموعة “سيفيتال” الصناعية، والمصنف أيضا ضمن أغنى 10 شخصيات في إفريقيا، في منشور على صفحته الرسمية بـ”الفيسبوك” أنه “في إطار سياسة “سيفيتـــال” لخلق الثروات ومناصب شغل في الجزائر، سأقوم خلال الأيام المقبلة بزيارة إلى منطقة تيزي وزو، وذلك للإطلاع على المواقع التي من شأنها احتضان المشاريع الاستثمارية الجديدة لمجموعتنا”.

وتفتقر ولاية تيزي وزو للمشاريع والاستثمارات الكبرى، الخلاقة للثروة ومناصب الشغل لسكان المنطقة، ما عدى مصنع وحيد لإنتاج المياه المعدنية تحت علامة “لالة خديجة”.

ومن المنتظر أن بنظم حزب “التجمع الوطني من أجل الثقافة والديمقراطية (الأرسيدي) المعارض، اجتماعا تنسيقيا بدار الثقافة مولود معمري بتيزي وزو غدا السبت، يجمع فيه مختلف التنظيمات النقابية والسياسية، وكذا الجمعيات والفاعلين في منظمات المجتمع المدني، في إطار التنسيق والتضامن مع عمال مجموعة “سيفيتــــال”، واستثماراتها التي تتعرض لجملة من العراقيل والمشاكل باستمرار.

وبالرغم من أن مجموعته الصناعية “سيفيتـــال” تعد الأولى والأكبر وطنيا من حيث مستوى الاستثمارات داخل القطاع الخاص، وبرقم أعمال ناهز 04 مليار دولار أمريكي، إلاّ أن العراقيل والمشاكل لم تتوقف يوما تجاه مششاريع ربراب، حيث اشتكى مرارا من وجود يد خفية تعمل على إعاقة مسار تطور استثمارات الشركة، يتخللها عرقلة مشروع إنجاز مصنع عملاق لتكسير البذور الزيتية ببجاية، حيث رفضت سلطات الميناء إنزال عتاد وتجهيزات المصنع من البواخر لفترة تجاوزت 662 يوما، ما أوقف أكثر من آلاف فرص شغل مباشرة.

بالإضافة إلى حجز مصالح الجمارك لآلات مصنع “إيفكون” لإنتاج المياه شديدة النقاوة، وهو المشروع الذي ستبلغ مداخيله السنوية 15 مليار أورو عند مباشرة الإنتاج.

Input your search keywords and press Enter.