المراقبين الدوليين، شراء التوقيعات واستقلالية الهيئة.. توضيحات دربال

قال عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، اليوم الأربعاء، في الندوة الصحفية أعقبت ترؤسه لمجلس الهيئة، أن ملف الملاحظين الدوليين، لا يدخل ضمن صلاحياته بل هو من اختصاص وزارة الخارجية، التي ستوجه لهم الدعوة للحضور.

وأوضح دربال أن وجود الملاحظين الدوليين لا يعني عدم الثقة في النتائج بل يدخل ضمن التعاون الدولي والجزائر دولة سيدة وهي من تقرر دخولهم من عدمه.

وقال ذات المتحدث أن الحديث عن شراء التوقيعات هو عبارة عن تخمينات وأنه لا يستطيع اتهام أي شخص بهذا الأمر دون دليل مادي، أما في حالة ثبوث المخالفة فإنه سيعرض صحابها إلى عقوبات الجزائية والقانون واضح في مثل هذه الأمور.

وفي ذات الصدد أوضح دربال أن مثل هذه التجاوزات حدثت في الانتخابات التشريعية وتعرض أصحابها للمتابعة وحتى السجن.

في رده على سؤال عن كثرة المترشحين الذين لا تتوفر فيهم الشروط من أجل الترشح ‘إلى مثل هذا المنصب فأكد أنّ كل جزائري وجزائرية تتوفر فيهما الشروط بإمكانهما ترشيح نفسيهما للموعد الانتخابي المقبل، مرجحا أن يكون من المترشحين من يريد الشهرة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، وسيحتفظ المجلس الدستوري المرشحين الذين تتوفر فيهم الشروط القانونية والدستورية قائلا: ” الناس يحبون ممارسة حرياتهم”.

من جهة أخرى، تعهد دربال أن تكون الهيئة على نفس المسافة من جميع المترشحين في الانتخابات ولن تنحاز إلى أي طرف عن الاخر.

Input your search keywords and press Enter.