قضية دواء “رحمة ربي” تعود عبر البرلمان

يعقد المجلس الشعبي الوطني جلسة علنية اليوم الخميس تخصص للإجابة عن الأسئلة الشفوية التي سيطرحها النواب على ممثلي الحكومة.

ويسأل النائب محمد بن شلالي عن حزب جبهة التحرير الوطني الوزير الأول أحمد أويحيى حول القطاع الفلاحي والتنمية الريفية بولاية “المسيلة”. فيما يوجه النائبان عقيلة رابحي ومحمد كاديك عن حزب جبهة التحرير الوطني سؤاليهما لوزير الثقافة عز الدين ميهوبي الأول حول مهرجان وهران للفيلم العربي والانتقادات الموجهة للطبعة الاخيرة التي أسالت الكثير من الحبر بسبب سوء التنظيم رغم الميزانية الضخمة الموجهة للمهرجان، والثاني بخصوص الإتاوات المفروضة على أصحاب المحلات التجارية ـ غير مختصة في المادة الفنية ـ مقابل استعمالهم للتلفزيونات وأجهزة الكمبيوتر من قبل الديوان الوطني لحقوق التأليف.

ورفع كل من النائبان بسمة عزوار عن جبهة المستقبل، وطورشي بوجمعة عن التجمع الوطني الديموقراطي بسؤالهما وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي الأول بخصوص تركيب السيارات بالجزائر حيث تقول النائب أن الخزينة العمومية كانت تستفسد من الضرائب والاداءات الجمركية الناتجة عن الاستيراد قبل إنشاء مصانع التركيب، أما الثاني فجاء حول المناطق الصناعية بولاية “ميلة”.

أما النواب حسن عريبي عن الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، وحليمة زيدان عن جبهة المستقبل، وأحمد طالب عبد الله عن حزب الشباب طرح ثلاث أسئلة وزير التجارة محمد جلاب الأول حول المكمل الغذائي (RHB)المعالج لمرض السكري الممنوع إذا أنتج بالوطن، والمسموح باستعماله إذا تم إستراده من فرنسا، والثاني بخصوص امكانية تحويل سجل تجاري من شخص طبيعي إلى شخص معنوي (شركة)، أما الثالث: فجاء بخصوص تطوير وترقية تجارة “المقايضة”، باعتبار أن الجزائر تحتل موقع استراتيجي في القارة الافريقية، تماشيا مع سياسة تنويع الاقتصاد الوطني وتطوير الانشطة التجارية والاقتصادية.

في حين وجه كل من النواب نورة ريغي عن حزب جبهة التحرير الوطني، ودقموس دقموسي عن جبهة الجزائر الجديدة، والحاج شيخ بربارة عن الحركة الشعبية الجزائرية ثلاث أسئلة وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي الأول حول القطاع الصحي بولاية “باتنة” بسلكيه الطبي والشبه طبي، والثاني بخصوص قطاع الصحة بولاية “الأغواط” أما الثالث فجاء حول واقع الصحة بولاية “تيسمسيلت”.

وأخيرا طرح كل من الهامل البكاي عن الحركة الشعبية الجزائرية، وفاطمة سعدي عن حركة مجتمع السلم، وأميرة سليم عن التجمع الوطني الديموقراطي ثلاث أسئلة وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي الأول حول قطاع تشغيل الشباب بولاية “تمنراست”، فولايات أقصى الجنوب، وخاصة خريجي الجامعات والمعاهد يتزايدون كل سنة، والثاني بخصوص العجز الهيكلي للصندوق الوطني للتقاعد الذي بلغت نسبته 50 بالمائة، أما الثالث جاء حول صيغة التقاعد بالنسبة للجالية الجزائرية في دول الخليج.

Input your search keywords and press Enter.