بوتفليقة ترشح لضمان مرحلة انتقالية سلسة بين جيل الثورة وجيل الاستقلال

أكد بلقاسم ساحلي الأمين العام للتحالف الجمهوري الوطني، ومنسق مجموعة الاستقرار والإصلاح (G15 +4)، إن ترشح رئيس الجمهورية لعهدة رئاسية جديدة ليس إلا تضحية، إضافية من أجل الاشراف على مرحلة انتقالية مهمة بين الاجيال وكذا استكمال مسيرة الاصلاحات.

وبعد أن ذكّر بالمواقف التي دافع عنها حزبه منذ 2014، جدد ساحلي في تصريح للإذاعة الوطنية، دعوته إلى استحداث منصب نائب الرئيس من أجل الاشراف على مرحلة التحول من جيل ثورة نوفمبر الى جيل الاستقلال بطريقة هادئة “التحول من رئيس بشخصية مثل شخصية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى رئيس شاب أمر ليس هينا”، مشيرا إلى اتمام العملية الانتقالية بطريقة سلسلة “من خلال انشاء منصب نائب الرئيس”.

وشدد، رئيس التحالف الوطني الجمهوري دعمه لرئيس الجمهورية، مؤكدا أن كل مبادرات المعارضة على اختلاف تواجهاتها والمتعلقة بالجمهورية الثانية أو مزافران 1 و2 أوالمجلس التأسيسي ، تعتبرا تنكرا وتشكيكا في كل الانجازات التي تمت في الجزائروالمغامرة بالقفز الى المجهول “بحسب ضيف الثالثة .

وفي إجابة عن موعد الندوة الوطنية التي دعا اليها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، اوضح ساحلي انها ستعقد مباشرة بعد الانتخابات إذا ما فاز مرشح حزبه بالرئاسيات.

Input your search keywords and press Enter.