بوتفليقة أفنى صحته في خدمة الجزائر واختياره مسألة حتمية

قال، عبد الماك سلال، مدير حملة المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة، يوم الإثنين، خلال كلمة أمام أعضاء الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات، إن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستكون “حاسمة وقوية”.

وأبرز سلال أن الجزائر تقف في منعرج حقيقي، يتطلب وجود رجل باستطلاعته مواصلة العمل الذي تم بدؤه، ولا يوجد -حسب سلال- أي شخص يمكنه ذلك عدا بوتفليقة “حامل رسالة نوفمبر”.

وذكر المتحدث أن الرئيس يطلب مواصلة العمل لا أكثر ولا أقل، خاصة ما تعلق بتدعيم دولة المؤسسات وتحقيق الديمقراطية المطلقة، دون اغفال الجانب الاقتصادي والاجتماعي، وهذا للوصول بالجزائر إلى مصاف الدول القوية عالميا.

وعليه يؤكد سلال أن اختيار بوتفليقة هو أمر حتمي تقريبا، بالنظر إلى الخبرة والكفاءة والنظرة البعيدة التي يتمتع بها والتي تؤهله لاستكمال العمل الذي بدأه.

وفي رد غير مباشر على منتدي صحة الرئيس، قال سلال: لما جاء بوتفليقة في التسعينات كان بصحة قوية وكانت الجزائر مريضة، اليوم الجزائرية ليست مريضة وهو تراجعت صحته”، في تلميح إلى أن الرئيس أفنى صحته في خدمة البلاد.

 

Input your search keywords and press Enter.