الإعتداء على عمارة بن يونس في باريس.. الأمبيا تفند

فنّدت الحركة الشعبية الجزائرية “الأمبيا”، الأخبار التي تم تداولها بشأن تواجد رئيس الحركة ، عن تواجد رئيس الحركة عمارة بن يونس في فرنسا وتعرضه للاعتداء.

وجاء في توضيح نشر على الصفحة الرسمية للحزب بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، ”تناقلت بعض المصادر الصحفية أخبارا عن تواجد عمارة بن يونس خارج الوطن بفرنسا مع رئيس حزب ووزير سابق، وزعمت أنه تّم محاصرتهما والاعتداء عليهما عند مدخل القاعة، أين قاما بتنشيط أول تجمع شعبي للانتخابات الرئاسية بالخارج”.

قبل أن يؤكد الحزب أنّ “بن يونس متواجد حاليا بالجزائر ولم يغادر أرض الوطن، حيث يهتم بإدارة حملة المترشح الحر عيد العزيز بوتفليقة، ويزاول مهامه عاديا كل يوم بمديرية الإعلام التي يترأسها، والصور التي تم نشرها تعود الى الحملة الانتخابية لرئاسيات 2014”.

وتابع الحزب بالقول: “إنّه يمكن التأكد من ذلك بمجرد النظر إلى التاريخ الموجود بأعلى الصورة المنشورة أسفله (30 مارس 2014)، مذكرا أن “الحملة الانتخابية لرئاسيات 2019 تبداُ رسميا منتصف شهر مارس المقبل -حسب الحزب -“.

Input your search keywords and press Enter.