الأخضر الإبراهيمي يكشف أسباب عودته والوضعية الصحية للرئيس

قال الدبلوماسي الجزائر الأخضرالإبراهيمي، إنه لم ينقطع عن الجزائر يوما، مبرزا أنه عاد في هذا الوقت لأنه خائف على الجزائر وشعبها.

وفي حوار يبث حاليا على قناة الجزائرية الثالثة، قال الإبراهيمي “إنه متفائل وسعيد لما برى الشباب يتصرفون بهذه المسؤولية إلا أن خطر الانفلات والانزلاق يبقى قائما، حسب الإبراهمي، ولو عن طريق دخلاء.

وبخصوص لقاءه بالرئيس، أبرز الإبراهيمي أنه تم خلالها التناقش بخصوص القرارات التي اتخذها مؤخرا.

تفاصيل صحة الرئيس

وبخصوص الوضع الصحي للرئيس، قال الإبراهيمي، إن بوتفليقة استعاد قدراته الذهنية مئة بالمائة، وأن يديه يحركهما بشكل شبه طبيعي، إلا أنه يعاني عطلا في قدميه، وصوته خافت جدا بسبب المرض، ما بحول دون إمكانية قيامه بخطاب أمام الشعب.

الإبراهيمي عبر عن رفضه للاتهامات التي طالته بخصوص أنه يقدم شهادة زور بخصوص لقاءاته بالرئيس، مؤكدا أنه في كل مرة يأتي إلى الجزائر يطلع مكتب الرئيس بوجوده، والرئيس هو من يطلبه للقاء بحكم الصداقة التي تجمعهما منذ زمن بعيد.

الإشرافه على الندوة الوطنية

وبخصوص الأنباء التي تحدثت عن تعيينه لقيادة الندوة الوطنية الشاملية التي وعد بوتفليقة بتنظيمها، نفى الإبراهيمي ذلك جملة وتفصيلا، مؤكدا بأنه لم يتم عرض المنصب عليه أصلا، وأن الندوة الوطنية الشاملة التي سيتم تنضيمها يجب أن ترأسها شخصية تحضى بالقبول من جميع الأطراف.

ولم ينف الإبراهيمي لقاءه بعدد من الشخصيات السياسية، ومناقشته للأوضاع في البلاد بحكم الصداقة التي تجمعه معهم.

Input your search keywords and press Enter.