بشير طرطاق يغادر جهاز المخابرات.. إقالة أم إستقالة ؟!

تداولت عدة وسائل إعلامية منذ صباح اليوم الجمعة، خبر مغادرة  اللواء عثمان طرطاق، المدعو بشير، لمنصبه كقائد جهاز المخابرات العسكرية، فيما تضاربت الأخبار بخصوص إقالة أو استقالة المعني.

فحسب ما نشره موقع “النهار” فإن بشير طرطاق قد أعفي من مهامه، وغادر غادر مكتبه مساء أمس الخميس بصفته أيضا مستشار رئيس الجمهورية مكلف بالتنسيق بين المصالح الأمنية.

أما موقع “الخبر” فيؤكد أن رئيس جهاز المخابرات قدم استقالته، ساعات قبل استقالة الرئيس بوتفليقة يوم الثلاثاء الماضي، لأنه بعد انسحاب بوتفليقة لا يمكن لأي جهة إقالة مدير المخابرات.

تغييرات على مستوى هيكلة الجهاز

وحسب وسائل إعلامية دائما، فقد تقرر إلغاء المنصب الذي تم وضعه خصيصا للواء طرطاق، على مستوى رئاسة الجمهورية والذي جعله في وضع غير طبيعي.

حيث تقرر إعادة جهاز المخابرات إلى طبيعته كهيئة تابعة لوزارة الدفاع، بعد أن كان تابعا لرئاسة الجمهورية منذ 2015.

Input your search keywords and press Enter.