شهاب يرد على أويحيى ويكشفه مخططه لضرب الحراك

رد، يوم الإثنين، القيادي في التجمع الوطني الديمقراطي، صديق شهاب، في تصريح لـ “DMA عربي” عن البيان الأخير الذي الصدر عن مكتب الأمين العام أحمد أويحيى.

وقال شهاب، إن “أويحيى وكعادته إتجه نحو تقديم المغالطات للرأي العام، في رده على لجنة تحضير المؤتمر الاستثنائي الجامع، مركزا على القانون الأساسي الذي فصله بنفسه وعلى مقاسه ليحتكم إليه عند الضرورة حسب هواه وبكل دكتاتورية”.

وفي السياق، ذكّر محدثنا أن مشكلة الأرندي اليوم “تتعدى بكثير الطابع النظامي والتنظيمي، فالمشكلة سياسية بامتياز حيث أن الأمين العام متهم بالإساءة للوطن وللشعب الجزائري وللآلاف من المناضلين، باستغلاله البشع لصفات الوفاء والانضباط التي يتحلون بها”.

وثيقة | أويحيى يتحدى معارضيه

وتسائل الناطق الرسمي السابق باسم الأرندي، “هل لـ 337 إمضاء التي تحصل عليها أويحيى بطرق مشبوهة وملتوية وبضغط من أعضاء المكتب الوطني والأمناء الولائيين للحزب، أثر يذكر أمام الملايين من الجزائريين والجزائريات الذين يؤكدون كل جمعة رفضهم القاطع لهذا الشخص بإعتباره من القادة الفعليين والمنفذ الرسمي لأجندة وقرارات القوى غير الدستورية”.

“لقد تبين جليا لعامة المواطنين وللرأي العام ان تمسك أويحيى بمنصبه على رأس الحزب يهدف الى استكمال تنفيذ مخطط مضبوط ومحكم لضرب الحراك الوطني والنيل من الارادة الشعبية، والزج بالبلاد نحو طريق مسدود حتى يتسنى لها ترتيب امورها وخلط الأوراق والهدف دائما البقاء في سلطة بطريقة او بأخرى”، يقول شهاب، مضيفا  بأن الأهم دائما بالنسبة لأويحيى هو “إرضاء الجهة التي يتلقى منها الأوامر”.

شهاب ختم بالقول إن “هذا الشخص المنبوذ وطنيا لم يفهم بعد ان الجزائر تتغير وبسرعة ولم يعد باستطاعته مرافقة هذه التحولات، باللجوء إلى طرق بالية لم تعد تستعمل حتى في أدنى المستويات النضالية”‎.

Input your search keywords and press Enter.