إفتتاح الصالون الوطني الأول للفنون الاسلامية

إفتتحت يوم الأحد بدار الثقافة “عبد القادر علولة ” بتلمسان فعاليات الصالون الوطني الألول للفنون الإسلامية المنظم تحت شعار ” أنغام وجمال المنمنمات الجزائرية وبهجتها” وذلك في إطار إحياء شهر التراث.

وتشمل هذه التظاهرة المنظمة من قبل مركز الفنون والمعارض الى غاية 18 مايو المقبل حوالي مائة لوحة فنية يشارك بها 30 فنانا مختصا في فن المنمنات قدموا من العديد من ولايات الوطن.

وجلب إفتتاح هذه التظاهرة الفنية التي يحضرها فنانون مشهورون في فن المنممنات على غرار أجوات مصطفى وأخرون شباب العديد من محبي هذا الفن الذين توافدوا لإكتشاف إبداعات الفنان الجزائري.

وأشار مدير مركز الفنون والمعارض, أمين بودفلة إلى ” أن هذه التظاهرة تسمح للزوار باكتشاف أنغام وجمال المنمنمات بعيدا عن روتين الحياة”.

وتتضمن هذه التظاهرة التي تدوم شهرا ورشات موجهة لتكوين الشباب حول التقنيات الخاصة بهذا الفن , وفق ذات المسؤول.

وتبين اللوحات المعروضة ذات الجمال الباهر أن المدرسة الجزائرية للمنمنمات التي أسسها محمد رسيم تواصل إبداعها ولها مستقبل واعد في هذا المجال الفني .

ويشارك في هذا الصالون فنانون قدامى على غرار بوعرور سعيد وكربوش علي وعلى كسفي عبد العزيز إضافة الى أخرين أقل عمرا ,مثل قرمي مليكة وحسين عيسى وهاشمي عامر وضيف الله أمال ودويب مريم والذين أثبتوا بأنهم ورثة عمر رسيم وتمام محمد ومصطفى بن دباغ.

Input your search keywords and press Enter.