الإذاعة الوطنية: الحراك يرفع حدته ضد الخطاب الإزدواجي لقايد صالح

اعتبرت الإذاعة الوطنية، في مقال نشرته على موقعها الناطق بالفرنسية، حول الجمعة الحادي عشر للحراك الشعبي، أن حدة الحراك ارتفعت بسبب ازدواجية “خطاب الفريق أحمد قايد صالح”.

المقال أكد أنه “على مستوى مختلف ولايات الوطن، تم رفع شعارات تطالب بتطبيق المادتين 7 و8 من الدستور”، إضافة إلى رحيل كل أوجه النظام القديم بما فيهم، عبد القادر بن صالح ونور الدين بدوي وحتى الفريق أحمد قايد صالح”.

كما أشار كاتب المقال، إلى أن المتظاهرين في العاصمة رفعو شعارات طالبوا من خلالها الفريق أحمد قايد صالح كممثل للمؤسسة العسكرية، بـ “اختيار الجهة التي يقف في صفها”، منتقدين إزدواجية مواقفه وخطاباته الأخيرة، التي طالبو بأن تكون أكثر وضوحا وشفافية.

المقال الذي حمل عنوان “مسيرة سلمية-الجمعة 11: المتظاهرون يرفعون حدة الحراك ضد ازدواجية خطاب قائد الأركان”، عرج أيضا على سلمية المظاهرات، وكذا إقدام مصالح الدرك الوطني على غلق مداخل العاصمة في وجه القادمين من ولايات قريبة، منذ صباح اليوم.

Input your search keywords and press Enter.