استئناف المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي السوداني وقوى المعارضة

يستأنف المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان و قوى المعارضة الرئيسية المتمثلة في “قوى الحرية و التغيير ” المفاوضات بينهما اليوم الاثنين.

و قال بيان صادر عن اعلام المجلس العسكري الانتقالي “اعلن الناطق الرسمي باسم المجلس ان جلسات التفاوض بين المجلس و قوى اعلان الحرية و التغيير سيتم استئنافها “الاثنين”.

أعلن الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي بالسودان الفريق شمس الدين كباشي استئناف المفاوضات مع قوى المعارضة الرئيسية “الإثنين”.

ووفقا لبيان صادر عن إعلام المجلس العسكري الانتقالي ” فقد أعلن الناطق الرسمي بإسم المجلس إن جلسات التفاوض بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير سيتم استئنافها اليوم”الاثنين.

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق شمس اليدن كباشي” استئناف التفاوض يأتي في أجواء أكثر تفاؤلا بين الطرفين للوصول إلي إتفاق حول ترتيبات الفترة الانتقالية”.

من جهته اكد متحدث باسم قوى التغيير والحرية رشيد السيد ان المفاوضات ستستأنف اليوم الاثنين قائلا للصحافة “ان الاجتماع الذي كان مقررا امس (الاحد) سيجري اليوم الاثنين”.

وتتباين وجهات النظر بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير حول الوثيقة الدستورية التي تنظم إنشاء هياكل السلطة وهى المجلس المشترك للسيادة والحكومة المدنية والمجلس التشريعي الانتقالي.

وسلمت قوى الحرية والتغيير (أكبر فصيل للمعارضة)، فى الثاني من مايو الجاري ، للمجلس العسكري الانتقالي الوثيقة الدستورية المتعلقة بمؤسسات وترتيبات الفترة الانتقالية.

ونصت الوثيقة على أن يتكون مجلس السيادة المشترك من 15 شخصا 8 مدنيين و7 عسكريين.

كما نصت الوثيقة على تكوين حكومة مدنية من 17 وزيرا ، على أن يكون إعلان الطوارئ من صلاحيات الحكومة المدنية.

وتضمنت الوثيقة تكوين برلمان انتقالي من 120 عضوا، على أن تكون الفترة الانتقالية 4 سنوات.

ويتولى المجلس العسكري الانتقالي بالسودان الذى يترأسه الفريق أول عبد الفتاح البرهان مسؤولية إدارة البلاد عقب الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير فى 11 إبريل الماضي.

Input your search keywords and press Enter.