الجزائر لن تقبل استمرار ليبيا في حالة عدم الاستقرار

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية، عبد العزيز بن علي شريف، يوم الخميس، أن الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا، مضيفا أن زيارة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج، للجزائر تندرج ضمن المشاورات المتواصلة بين البلدين.

وأوضح بن علي شريف في تصريح صحفي على هامش المحادثات الثنائية التي جمعت بين وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقادوم، ونظيره الليبي، محمد الطاهر سيالة، أن زيارة السراج والوفد المرافق له “تندرج ضمن المشاورات الدائمة والمتواصلة مع الإخوة الليبيين، ومع كل الفاعلين على المستوى الدولي والجهوي، في محاولة لتجاوز الوضع الحالي في ليبيا”.

وأضاف الناطق الرسمي أنه “لا يمكن في أي حال من الأحوال أن تقبل الجزائر استمرار ليبيا في حالة عدم الاستقرار, التي تنجر عنها تداعيات خطيرة جدا على الأمن والسلم, ليس فقط على ليبيا وإنما على كافة دول الجوار”.

وأشار في نفس السياق، أن العمل والمشاورات واللقاءات مستمرة في سبيل إيجاد حل سياسي للأزمة في ليبيا، مؤكدا أن الجزائر “حاضرة في المشهد الليبي وستواصل الجهود للوصول إلى حل يضمن وحدة الشعب الليبي وسيادته ويضمن أيضا الأمن والاستقرار في ليبيا وفي كافة المنطقة”.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الشؤون الخارجية, صبري بوقادوم، أجرى اليوم محادثات ثنائية مع نظيره الليبي، محمد الطاهر سيالة، تناولت الوضع السائد في ليبيا، والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وجاءت هذه المحادثات في إطار الزيارة التي يقوم بها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج, إلى الجزائر، مرفوقا بوفد يضم كل من وزير الخارجية ومستشارين ومسؤولين عسكريين,والتي تدوم يوما واحدا.

وكان في استقبال السراج بمطار هواري بومدين الدولي، الوزير الأول، نور الدين بدوي، بحضور وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقادوم.

Input your search keywords and press Enter.