شاهد | إنطلاق فعاليات المنتدى الوطني للحوار

افتتحت صباح يوم السبت بالمدرسة العليا للفندقة بعين البنيان (الجزائر العاصمة) اشغال المنتدى الوطني للحوار بمشاركة أحزاب سياسية، شخصيات وطنية وجمعيات بهدف التوصل الى حل للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

وقد سجل المنتدى غياب شخصيات وطنية وجهت لها الدعوة، على غرار الرئيس الأسبق اليامين زروال، رئيسا الحكومة السابقان سيد أحمد غزالي وأحمد بن بيتور، فيما قاطعت الأحزاب والمنظمات المنضوية تحت لواء “قوى البديل الديمقراطي” هذا المنتدى. ويتعلق الامر بكل من جبهة القوى الاشتراكية، التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، الحزب الاشتراكي للعمال، الحركة الديمقراطية الاجتماعية، الاتحاد من أجل التغيير والرقي والرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان.

ويتضمن جدول اعمال المنتدى مداخلات المشاركين وتنظيم موائد مستديرة حول مواضيع متعلقة بمجالات السياسة والاقتصاد والمجتمع لتبادل وجهات النظر بين الأطراف المشاركة.

وكان منسق هيئة تسيير المنتدى، عبد العزيز رحابي، قد اكد أن الهدف من هذا المنتدى هو “إرساء قاعدة للحوار الشامل الذي من المفترض أن يؤدي إلى وضع ضمانات لإجراء انتخابات شفافة نزيهة وذات مصداقية”، مشيرا إلى أن المقترحات المنتظر ان تتوج المنتدى ستقدم إلى السلطة والى النخب والقوى السياسية الأخرى بغية ايجاد قواسم مشتركة بين كل أطراف الحوار.

Input your search keywords and press Enter.