ميهوبي يشيد بالجيش، يرفض المرحلة الانتقالية ويعلن عن عهد جديد للأرندي

أشاد الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي، عز الدين ميهوبي، في أول كلمة له، بعد تزكيته من طرف أعضاء المجلس الوطني، يوم السبت بالعاصمة، بالدور الكبير الذي لعبه الجيش الوطني الشعبي منذ انطلاقة الحراك.

واعتبر ميهوبي أن “الجيش الشعبي الوطني جنب الجزائر الدخول في بحر الدماء”، مبرزا أن “الذين يتطاولون على الجيش يريدون تكرير سيناريوهات سابقة من أجل إدخال الجزائر في دوامة الصراعات”.

كما أعلن ميهوبي عن رفض حزبه لأي مرحلة انتقالية، قائلا: “الارندي يساند كل المبادرات الجادة والواقعية غير المستوردة من دول أجنبية للخروج من الأزمة”، مضيفا: “نحن ننتصر لأجندة الشعب لا للأجندة الملغمة خارج الدستور”.

كما لم يستبعد أن يساند مرشح ليس منه في الرئاسيات خدمة للوطن.

وحسب المتحدث فإن هناك “من يستهدف الوحدة الوطنية من خلال زرع أفكار التفرقة، مشددا على أن للجزائر علم واحد.

كما عبر ميهوبي عن إعتزازه بالعدالة التي نجحت في محاربة مختلف أنواع الفساد والتي إستغلت الفرصة التاريخية المتاحة لها بعد دعم الجيش.

تاريخ جديد للأرندي

من جهى أخرى، اعتبر ميهوبي تزكيته على رأس الأرندي “نقطة فاصلة”، حيث “يتم صنع تاريخ جديد للحزب”؛ مشيرا إلى أنه ليس بالغريب أن نعيد حساباتنا، وترتيب بيتنا، فنحن دائما في “خدمة الدولة والشعب”.

ميهوبي قال إن “هناك من يلوح بورقة الشعب وكأننا لسنا منه ويعتبر نفسه وصي على الشعب وكأننا لا نعرفه ولكن يخشي الاحتكام إلى الشعب وهذا ما لا نفهمه”.

Input your search keywords and press Enter.