شبح مغادرة بلماضي.. اللاعبون يحملون زطشي المسؤولية !

“سبيشال وان” إفريقيا، جمال بلماضي، كما أنه مدرب من طينة الكبار، فهو معروف أيضا بخرجاته وقراراته غير المنتظر، وهو الأمر الذي يدركه عناصر المنتخب الوطني جيدا.

فالبرغم من أن عقد بلماضي مع الاتحادية الجزائرية لكرة القدم يمتد إلى غاية سنة 2022، إلا أنه إمكانية مغادرته للفريق الوطني تبقى واردة، وهو الذي طالما غادرة الفرق التي دربها بعد تحقيق الألقاب، ولعل مغادرته للمنتخب القطري سنة 2015 بعد تحقيق التاج الخليجي، خير دليل.

كما أن بلماضي في حديثه عن أهدافه مع المنتخب قال في إحدى تصريحاته الصحفية، إن هدفه هو التتويج القاري، فهو محب لتحقيق الألقاب، أما المشاركة في المونديال والتأهل للدور الثاني، فهي أمور سبق وحققها المنتخب، وهي لا تغريه كثيرا، على اعتبار أن تحقيق كأس العالم يبقى من ضرب الخيال.

هذه المؤشرات جعلت رفقاء القائد رياض محرز، يجتمعون بخير الدين زطشي لقرابة الساعتين بعد تحقيق التاج الإفريقي، حيث أصروا عليه على ضرورة بقاء جمال بلماضي على رأس المنتخب حفاظا على الاستقرار واستكمالا للعمل الكبير الذي بدأه، حيث أعلنوا رغبتهم في الدفاع عن لقبهم الافريقي في كان الكاميرون سنة 2021، تحت قيادته، حسب ما نقلته جريدة “كومبيتيسيون”.

وبالتالي يحمّل أبطال افريقيا رئيس الفاف مسؤولية الحفاظ على بلماضي، وعدم السماح له بمغادرة المنتخب، وتوفير كل الظروف المناسبة لاستمراره في العمل.

Input your search keywords and press Enter.