أولياء تلاميذ مدرسة أحمد رزيق بالرويبة يتدخلون لمنع تكرار كارثة بوعنداس

قام مجموعة من أولياء تلاميذ مدرسة أحمد رزيق بالرويبة شرق العاصمة، مساء يوم الجمعة، بإقتحام المدرسة وتدمير حائط مهدد بالانهيار، خوفا من تكرار حادثة إكمالية الشهيد علي زرماني ببوعنداس بسطيف التي راح ضحيتها التلميذ (ب.عبد الحق) قبل أيام.

وحسب المعلومات التي تحصلت عليها “DMA عربي”، فإن لقاءا كان قد جمع الأولياء مع الأساتذة ومدير المدرسة أمس الخميس، تم تسليط الضوء على مختلف النقائص التي تعاني منها المدرسة، أين وقف الأولياء على الحالة الكارثية للمدرسة خاصة على مستوى المراحيض، فيما لفت انتباههم حائط على مستوى الطابق الأول لسكن وظيفي داخل المدرسة مهدد بالانهيار، ما أثار فزع الأولياء وجعلهم يتدخلون لمنع الكارثة.

وكان معلمو المدرسة قد هددو بالدخول في اضراب في حال لم يتم تحسين ظروف التمدرس، حيث رفعو عدة طلبات منها: “تخصيص أقسام إضافية للقضاء على الاكتظاظ، تهيئة أرضية الساحة التي باتت تشكل تهديدا على التلاميذ، توفير قاعة للأساتذة، توفير وسائل التدريس اللازمة (طابعة-المشاهد-الخرائط-لوزارة الرياضة..)، مشددين على توفير الأمن والنظافة في الأقسام والساحة وخاصة المراحيض التي تعيش حالة كارثية.

وهو موضوع اللقاء الذي جمع صباح أمس الخميس، مدير المدرسة والأساتذة ونائب رئيس المجلس الشعبي البلدي لرويبة “دحو”، هذا الأخير الذي وعد بتحسين الظروف في غضون الأشهر القادمة، من خلال بناء 6 أقسام ومراحيض جديدة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

Input your search keywords and press Enter.