تواصل الاحتجاجات الشعبية في لبنان لليوم الرابع

تتواصل الاحتجاجات الشعبية يوم الأحد, في مختلف المحافظات اللبنانية لليوم الرابع على التوالي, مطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد, بدعوة من المجتمع المدني عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتجمع عدد من المعتصمين وسط العاصمة بيروت في ساحة /رياض الصلح/ بالقرب من مجلس النواب و القصر الحكومي, وسط إجراءات أمنية عادية في حين عززت القوى الأمنية الشريط الشائك الذي رفعته في اتجاه القصر الحكومي.

كما تجمع عدد آخر من المعتصمين أمام جامع /محمد الأمين/ وسط بيروت رافعين شعار “ثورة ثورة”.

وأفادت الوكالة اللبنانية للإعلام, بحصول تدافع بين المتظاهرين والقوى الأمنية, على خلفية قيام القوى الأمنية بمحاولة إلقاء القبض على أحد المعتصمين الذي كان في حوزته سكين.

وذكرت أن بعض الطرقات في محافظة البقاع مقفلة ومنها طرقات /سعدنايل, جلالا, تعلبايا و المرج, المصنع, قب الياس, جديتا وضهر البيدر/ .

وكان سمير جعجع رئيس حزب “القوات اللبنانية” قد أعلن استقالة وزراء الحزب الأربعة من الحكومة وهم, غسان حاصباني (نائب رئيس حكومة), وكميل أبو سليمان (وزير عمل), ومي شدياق (وزيرة دولة لشؤون التنمية الإدارية), وريشارد قيومجيان (وزير الشؤون الاجتماعية).

وقال جعجع في تصريح له “إن الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد تستوجب منا ظروفا استثنائية”.. مضيفا “لم نلمس أي نية جدية من المسؤولين اللبنانيين لمعالجة الأزمات الحالية”.

وتشهد العاصمة اللبنانية بيروت ومناطق مختلفة من البلاد, منذ يوم الخميس الماضي, مظاهرات ضخمة, احتجاجا على تردي الخدمات وانتشار الفساد وسوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية.. ويطالب المحتجون بتشكيل حكومة جديدة, وتحقيق مطالبهم الإصلاحية في مختلف القطاعات.

Input your search keywords and press Enter.