نتائج الربع الثالث.. استثمارات جازي في شبكة الأنترنت تتخطى 8 مليار

كشفت شركة جازي عن نتائج التشغيل للربع الثالث من عام 2019 والتي تميزت بمواصلة إستراتيجية استثمارية تركز على تكثيف شبكتي الجيلين الثالث والرابع مما يؤكد التزامها ببناء أكبر شبكة إنترنت والمساهمة في خلق بيئة رقمية في الجزائر.

وفي هذا الإطار، استثمرت جازي ما يقارب 2.6 مليار دينار في الربع الثالث من العام، بزيادة قدرها 40 ٪ ليصل مجموع استثمارات الشركة في منذ بداية السنة إلى 8.4 مليار دينار.

مع نهاية الربع الثالث، غطت خدمات الجيل الرابع 28 ولاية وأكثر من 35 ٪ من سكان البلاد، في حين غطت شبكة الجيل الثالث 48 ولاية وأكثر من 74 ٪ من السكان. فيما لا تزال جازي مستمرة في نهجها باستمرارها في تحسين جودة الاتصالات مستفيدة من أحدث التقنيات والحلول الرقمية.

15 مليون مشترك و9,4 مليون زبائن أنترنت..

وبفضل هذا التركيز على الإنترنت عبر الهاتف المحمول، شهدت جازي زيادة في عدد زبائن الانترنت بنسبة 5 ٪ من عام إلى آخر ، أي 9.4 مليون زبون من مجمل 15 مليون مشترك.

كما سمح نظام دعم العمليات الرقمية الذي تم نشره في جويلية 2018 للشركة من تطوير حمض نووي رقمي حقيقي، حيث أصبح تطبيق جازي DjezzyApp واجهة مميزة للمشتركين من خلال تقديم أفضل العروض المناسبة لاحتياجاتهم.

ولا يقتصر برنامج تطوير الشركة على الزبون. ففي الربع الثالث، أطلقت شركة جازي واجهة جديدة لشبكات التوزيع التابعة لها، حيث مكنت البائع من رؤية بزاوية 360 درجة على الزبون من سهل كثيرا عمليات التسويق.

23,6 مليار إيرادات..

في الربع الثالث من العام، سجلت جازي إيرادات إجمالية قدرها 23.6 مليار دينار، بانخفاض طفيف قدره 3 ٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018، و يعود ذلك الى الشركة تعمل في سياق اقتصادي صعب للغاية وتراجع في نشاط السوق. لكنه في المقابل ارتفعت إيرادات الانترنت الى 7.2 مليار دينار أي بنسبة 28 ٪ بفضل الاستهلاك المتزايد للإنترنت عبر الهاتف المحمول، مع ارتفاع سنوي قدره 89 ٪ بفضل الاستثمار في الشبكة من أجل توسيعها وتحسين كفائتها.

كما بلغت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك وإطفاء الدين 10.7 مليار دينار في الربع الثالث، بانخفاض قدره 2.5 ٪ على أساس سنوي. و من جانبه، ارتفع هامش الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاهلاك وإطفاء الدين بنسبة 0.4 نقطة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018 ليستقر عند نسبة 45.2٪.

وتطمح جازي إلى إدامة عمر هذا النمو التكنولوجي والتجاري من خلال الاستفادة من مهارات موظفيها. حيث عرف برنامج التحول الهيكلي خطوة جديدة من خلال اعتماد اتفاقية جماعية جديدة. هذه الاتفاقية ستسمح بتعزيز كفاءات المستقبل خاصة مع استثمار مبالغ ضخمة على مدى السنوات الثلاثة القادمة بهدف بناء مؤسسة قوية لمواجهة التحديات المستقبلية لقطاع الاتصالات بشكل أفضل.

Input your search keywords and press Enter.