المسار الانتخابي لا رجعة فيه

جدد المؤسسة العسكرية، في افتتاحية مجلة الجيش لشهر نوفمبر، على أن خيار رئاسيات 12 ديسمبر المقبل، هو الحل الوحيد للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد.

وفي الافتتحاية التي حملت عنوان: “الأبطال وحدهم من يصنع التاريخ”، قالت المؤسسة العسكرية إن “مصلحة الجزائر وشعبها ومستقبلهما تفرض في مثل هذه الظروف الاستثنائية أن يساهم كل منا في إنجاح الاستحقاق الرئاسي عن قناعة ودزنما تردد، طالما أنه السبيل الوحيد للخروج من الأزمة”، كما شددت الافتتاحية على أن المسار الانتخابي لا رجعة فيه.

الافتتاحية التي ذكّرت بتضحيات جيل الثورة في عيدها الـ 65، شبهت اليوم بالأمس وأكدت أن “الظروف الحساسة التي تمر بها بلادنا تقتضي ضرورة الوعي بحقيقة الوضع وخطورة التحديات التي تواجهها”، داعية الجميع لتلبية نداء الوطن.

من جهة أخرى، شددت الافتتاحية على أن العدالة تخلصت نهائيا من الممارسات التي عرفتها في الماضي، ما “يؤهل رجالاتها لممارسة مهامهم النبيلة والنطق بالأحكام باسم الشعب.

وأضافت الافتتاحية في السياق “من البديهي أن يكون الجيش الذي وقف بالمرصاد لدسائس أعداء الجزائر واصطف إلى جانب الشعب، مرافقا له في مسار بناء دولة القانون التي ينشدها”.

Input your search keywords and press Enter.