الذكرى 15 لرحيل ياسر عرفات

قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، اليوم الإثنين، أن “القائد الشهيد ياسر عرفات ترك إرثاً وتاريخاً ثابتاً لا يزول فثبت بوصلته نحو القدس لتكون الهدف والهوية، ورسخ حق العودة، وحافظ على منظمة التحرير التي مثلت له العنوان الجامع لهذا الشعب الصامد”.

وأضافت عشراوي في بيان لها، اليوم، بمناسبة الذكرى الـ 15 لرحيل القائد الشهيد ياسر عرفات : “رغم ما مرت به فلسطين من ظلم واضطهاد على مدار تاريخها ورغم بطش دولة الاحتلال الإسرائيلي وجرائمها، إلا أن هذه الأرض كانت وما زالت ولّادة بالأبطال والقادة ليكون أبو عمار أحد أبرز قادتها الذي تصدى لجميع محاولات محو وجودها أو طمس هويتها وتاريخها وحضارتها”.

وأكدت أن “القائد أبو عمار كان وما زال عنوان فلسطين ورمزها النضالي، فكان الوالد والأب الحاني والإنسان العطوف الذي لم يتوان يوما عن الدفاع عن قضيته العادلة والوقوف في وجه الظلم والطغيان ومساعدة شعبه في جميع أماكن تواجده ومد يد العون للصغير قبل الكبير”.

وأشارت عشراوي إلى أن “عرفات عشق الوطن وحمل على أكتافه هموم شعبه ورسخ حقوقه وثوابته، فهو صاحب التاريخ النضالي الطويل والسيرة الممتدة، وهو القائد الذي أطلق الثورة وتبنى البرنامج السياسي على أساس العدالة والقانون الدولي، وحفر معالم الهوية الوطنية الفلسطينية، وسكن في وجدان الشعب، وصاغ نهجاً نضالياً ومفاهيم راسخة لا تتبدد”.

وختمت “كان أبو عمار مثالا للقائد الإنسان واستطاع بحنكته ودرايته وفطنته قيادة هذا الوطن ومواجهة جميع المتناقضات وإدارة معركة البقاء، ناور وحاور دون أن يفرط بأي حق من حقوق الشعب الفلسطيني مستندا إلى عدالة هذه القضية وإرادة هذا الشعب الذي لا يُهزم.

Input your search keywords and press Enter.