المرأة الجزائرية واعية ومجندة لإنجاح الاستحقاق الرئاسي

أكدت الأمينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات نورية حفصي يوم الثلاثاء بسعيدة أن المرأة “مجندة” لتوعية المواطنين بأهمية التوجه لاختيار رئيس جمهورية جديد للبلاد عن طريق انتخابات 12 ديسمبر القادم.

وأوضحت نورية حفصي خلال يوم دراسي منظم من طرف الأمانة الولائية لسعيدة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات حول “العنف ضد المرأة” أن المرأة الجزائرية اليوم “واعية ومجندة لحث المواطنين بضرورة التوجه يوم 12 ديسمبر القادم لصناديق الاقتراع لاختيار رئيس جمهورية جديد للبلاد”.

وأشارت الأمينة العامة لذات المنظمة أن “للمرأة دور مهم في ترقية المواطنة على غرار التأكيد على أهمية أداء الواجب الانتخابي لا سيما لتجاوز الأزمة”.

ولفتت السيدة حفصي بقولها “أنه من غير المعقول أن تظل الجزائر بحجمها وأهميتها إقليميا دون رئيس للجمهورية لفترة أطول”.

ومن جهة أخرى أشارت الأمينة العامة للاتحاد العام للنساء الجزائريات “أنه تم خلال السنة الماضية تسجيل أزيد من 7.300 امرأة معنفة عبر الوطن” .

وذكرت في هذا الجانب “أن الواقع يشير لرقم يفوق هذا العدد من النساء المعنفات عبر مختلف أنحاء الوطن”.

وقد عرف هذا اللقاء المنظم بدار الثقافة “مصطفى خالف ” الاستماع لبعض شهادات النساء اللائي تعرضن للعنف اللفظي والجسدي و تنظيم معرض لصور المرأة المجاهدة التي تعرضت للعنف إبان ثورة التحرير.

Input your search keywords and press Enter.