فصل المال عن السياسية، المساواة بين الرجل والمرأة وإعادة الكفاءات.. تبون يتعهد

أكد المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر، الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون، أن فصل المال عن السياسية يعد من المحاور الرئيسية لبرنامجه الرئاسي.

وقال في تصريح للإذاعة الوطنية، إن فكرة فصل المال عن السياسة كانت السبب الأوّل لعزله من منصب الوزير الأول، أيام حكم بوتفليقة، قائلا ” طرحت مشكل خلط المال بالسياسة، أمام نواب الأمة، ووعدت بفصلها لأن المال أفسد السياسة، حتى تفاجأت بعزلي من منصبي كوزير أول”.

وأضاف تبون “المال أفسد الدولة وأجهزتها على كل المستويات بما فيها الانتخابات، البلاد كادت أن تصبح “مبيوعة”، كيف لإنسان كان لا شيء في غضون 20 سنة أصبح مليارديرا بالدولار”.

المساواة بين الرجل والمرأة

من جهة أخرى، وعد تبون، في حال أصبح رئيسا، بالمساواة بين الرجل والمرأة: ”المرأة مواطنة مثلها مثل الرجل، ولديها كامل الحقوق، ليست ديكورا ولن تصبح كذلك”، مبرزا أن “الجزائر لديها الكثير من الإطارات النسوية النابغات، المثقفات، والجامعيات، وهي طاقات وجب استغلالها من أجل النهوض بالوطن”.

كما وعد تبون بتسطير برنامج خاص بالأمهات الماكثات بالبيوت، حتى يستطعن المساهمة في النهوض بالاقتصاد الوطني، حتى وهن موجودات بمنازلهن.

الكفاءات في الخارج

كمت إلتزم تبون بالعمل على “إعادة الكفاءات الموجودة في الخارج، ومنحها مناصب لائقة لخدمة الجزائر”، مشيرا أنه على رأس التزامات برنامجه، التوظيف بالكفاءة قبل الولاء”.

وحسب ذات المتحدث فإن “الولاء أخذنا للرذيلة، ووظف العديد من الأشخاص في ما مضى في غير مناصبهم بالشيتة والمعريفة”، حيث وعد بالقضاء على هذه الظاهرة نهائيا، وإعطاء كل ذي حق حقه.

 

 

Input your search keywords and press Enter.