انطلاق الحملة الانتخابية للرئاسيات اليوم

تنطلق، يوم الأحد، الحملة الانتخابية للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل والتي سينشطها المترشحون الخمسة الذين قبلت ملفاتهم من قبل السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات كمرحلة أولى ثم المجلس الدستوري كمرحلة ثانية طبقا لأحكام القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات.

ويشرع المترشحون لهذه الانتخابات، التي ستجري لأول مرة تحت إشراف السلطة المستقلة للانتخابات، للانطلاق الرسمي للحملة الانتخابية، وذلك وفق ما تنص عليه المادة 173من القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات التي تؤكد أن “الحملة الانتخابية تكون مفتوحة قبل خمسة وعـشرين (25) يوما من تاريخ الاقتراع وتنتهي قبل ثلاثة (3) أيام من تاريخ الاقتراع”.

في حالة دور ثان للاقتراع، فإن “الحملة الانتخابية التي يقوم بها المترشحون لهذا الدور تفتح قبل اثني عشر (12) يوما من تاريخ الاقتراع وتنتهي قبل يومين (2) من تاريخ الاقتراع”.

الجنوب وجهة أولى لأغلب المترشحين

واختار أغلب المرشحين ولايات الجنوب، كأول محطة لهم في هذه الحملة الانتخابية، حيث سينشط كل من المرشح عبد العزيز بلعيد  وعز الدين ميهوبي تجمعا بولاية أدرار لترويج برنامجهما الانتخابي، في حين يرتقب أن ينّشط علي بن فليس تجمعيّن اثنين، في اليوم الأول، بولايتي تلمسان غرب البلاد وتمنراست جنوب البلاد، بينما ينتظر أن يقوم المترشح عبد القادر بن قرينة، بنشاط انتخابي في الجزائر العاصمة، والمناطق القريبة منها، وهو نفس خيار المرشح عبد المجيد تبون، الذي سينطلق من سيدي فرج بالعاصمة.

ميثاق أخلاقي ومناظرات تلفزيونية

تتميز الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر، بإعداد “ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية” الذي وقع عليه أمس السبت المترشحون ومدراء المؤسسات الإعلامية.

ويتضمن الميثاق الذي سبق للمترشحين أن تسلموا نسخا منه ووافقوا على جميع بنوده، ضوابط لسير العملية الانتخابية تضمن نظافتها ونزاهتها وتمنع التصرفات التي تمس بشفافيتها وبالمساواة بين المترشحين.

كما ستتميز هذه الحملة بتنظيم مناظرات تلفزيونية بين المترشحين الخمسة، تحضر لها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بالتنسيق مع سلطة ضبط السمعي البصري، وبإشراك مختلف وسائل الإعلام، كما تنسق الهيئتان من أجل التقسيم الزمني العادل لتدخلات المترشحين عبر وسائل الإعلام من خلال عملية القرعة.

Input your search keywords and press Enter.