نقابة القضاة تعود ببيان جديد وتهدد بالتصعيد

عادت، يوم الثلاثاء، النقابة الوطنية المستقلة للقضاة، ببيان جديد، بعد إصدار المجلس الأعلى للقضاء، نتائج الطعون الخاصة بالحركة السنوية للقضاة.

وحسب النقابة، فإن بيان المجلس الأعلى للقضاء يؤكد استمرار اعتماد الجهات الوصية سياسة “الأمر الواقع”، مبرزة أن “الوزير تنصل من الالتزامات المتفق عليها بخصوص طرق معالجة التلظلمات”.

النقابة هددت بأن “الأشهر القادمة ستظهر للجميع تداعيات ما حصل، لأن كرة الثلج تزداد حجما وصلابة وحركتها القادمة ستكون قاسية، وأت نعطيل تحقيق المطالب سيفرز وضعا أكثر تشدد، يصعب التحكم فيه”.

رفع شكوى ضد المعتدين على قضاة وهران

وفي السياق، عادت النقابة إلى حادثة الاعتداء الذي تعرض له القضاة في مجلس قضاء وهران، معلنة أنها ستقدم شكوى رسمية ضد من أمر أو نفذ “الوقائع المهينة لصورة القضاء الجزائري أمام الرأي العام الوطني والدولي”.

كما ثمنت النقابة موقف رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان من القضية، داعية إياه لمواصلة التحقيق.

النقابة مستهدفة..

من جهة أخرى، سلط البيان الضوء على ما اعتبره استهدافا للنقابة: “تم استهداف هياكل النقابة بصورة مفضوحة، بعد نقل أعضاء المجلس الوطني المنتخبين للنقابة ومكتبها التنفيذي خارج المجالس القضائية التي تم انتخابهم فيها، وهو ما يخالف القانون”.

وأرجعت النقابة ذلك إلى أن “تركيبتها الحالية لا ترق للبعض بسبب شرعيتها غير المسبوقة”.

 

Input your search keywords and press Enter.