نسب مشاركة الجالية في الانتخابات مقبولة

اعتبر المكلف بالاتصال على مستوى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، علي دراع، اليوم الاحد بالجزائر، ان نسب المشاركة المسجلة في اقتراع الجالية الجزائرية بالخارج الذي انطلق امس السبت، في اطار رئاسيات 12 ديسمبر، “معقولة” و “مقبولة”.

و قال السيد دراع خلال ندوة صحفية نشطها بمقر السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ان نسب المشاركة المسجلة في انتخابات الجالية الجزائرية المتواجدة بالخارج تبقى “معقولة” و “مقبولة” بصفة عامة بالرغم من “بعض الضغوطات و اعمال العنف التي عرفتها بعض المكاتب”، مؤكدا ان هاته النسب “في ارتفاع من حين لآخر”.

وبخصوص ارقام المشاركة، ذكر السيد دراع انه “لا توجد ارقام دقيقة لحد الآن” نظرا لطول عملية الاقتراع في هاته المكاتب التي تدوم من يوم امس السبت الى غاية الخميس، أي على مدى 6 أيام كاملة، مضيفا أن “النسب تختلف من مكتب لآخر و بالتالي الوقت مبكر نوعا ما لتقديم ارقام اجمالية و دقيقة”.

وأضاف المسؤول في نفس السياق أن كل القنصليات عبر كل أنحاء العالم التي تعرف وجود الجالية الجزائرية تم فتح مكاتب اقتراع بها، مؤكدا ان الأرقام و نسب المشاركة “سيكشف عنها تدريجيا مع مرور الوقت”.

وحول سؤال يتعلق بلجوء القنصليات الجزائرية لقوات الامن لحماية الناخبين، قال السيد دراع أن “سلطات البلدان المعنية هي من عززت الأمن حول مكاتب الإقتراع و ليس القنصليات”، مشيرا الى أن “دور سلطات البلدان المعنية هو المحافظة على سلامة و امن المواطنين على ترابها و هذا ليس من مهام القنصليات الجزائرية كما هو معمول به دوليا”.

يذكر أن الهيئة الناخبة بالخارج تضم اكثر من 914.000 ناخب موزعين على 60 مركزا و395 مكتب للتصويت حيث يبلغ عدد اللجان الانتخابية للدوائر الانتخابية بالقنصليات والبعثات الدبلوماسية 114 وعدد منسقي السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بالخارج 8، موزعين عبر ثماني مناطق جغرافية في حين يتواجد 27 مندوبا للسلطة بالخارج.

Input your search keywords and press Enter.