تونس | الكشف عن التشكيل الحكومي الجديد

أعلن رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي اليوم الخميس تشكيلة حكومته، التي يصفها بحكومة كفاءات مستقلة، في حين أحالها الرئيس التونسي قيس سعيّد إلى البرلمان للتصويت عليها.

وخلال مؤتمر صحفي، تلا الجملي، وهو مستقل رشحته حركة النهضة لتشكيل الحكومة، أسماء الوزراء وعددهم 28 وزيرا بالإضافة إلى 15 كاتب دولة (وكيل وزارة).

وعين القاضي والمتحدث السابق باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي وزيراً للداخلية وسفير تونس في الأردن خالد السهيلي وزيراً للشؤون الخارجية، والقاضي عماد الدرويش وزيراً الدفاع الوطني، وهي المرة الأولى التي يعين فيها مدني على رأس وزارة الدفاع، كما عين رئيس السابق للمجلس الأعلى للقضاء الهادي القديري وزيراً العدل ومنجي مرزوق الذي كان مقترح لرئاسة الحكومة سابقا كوزير للصناعة والطاقة والمناجم.

وعين المدير العام السابق للجمارك وجريدة الصباح عبد الرحمان الخشتالي وزيراً للمالية ووزير المالية السابق الفاضل عبد الكافي وزيرا للتخطيط والتنمية والتعاون الدولي وكمال الحجام هو مدير العام للمرحلة الابتدائية بالوزارة سابقا والمقرب من حركة النهضة وزيرا للتربية، وسليم شورى المقرب من النهضة ومدير عام الدراسات التكنولوجية وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي.

واحتفظ روني الطرابلسي بمنصبه كوزير للسياحة والصناعات التقليدية وعين اللاعب السابق للمنتخب التونسي طارق ذياب كوزير للشباب والرياضة وهي الحقيبة نفسها التي شغلها قبل سنوات في حكومة الترويكا بقيادة حركة النهضة.

وعينت القاضية ورئيسة قسم بدائرة المحاسبات شيراز التليلي وزيرة الوظيفة العمومية والحكومة ومكافحة الفساد، وتعد سناء السخيري التي لم تتجاوز 34 من عمرها اصغر وزير في الحكومة ككاتب دولة لدى وزير الشؤون الخارجية مكلفة بالدبلوماسية الاقتصادية والتونسيين بالخارج، وتملك شركة للخدمات والتصدير.

وعدت الحكومة الجديدة في تونس أكثر حكومة تشهد تواجد الشباب، ومثلت نسبة النساء في الحكومة 40 في المائة، وهو رقم هام مقارنة مع الحكومات السابقة.

Input your search keywords and press Enter.