تبون يفتح أبواب قصر المرادية أمام الشخصيات الوطنية والسياسية

فتح رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أبواب قصر المرادية، أمام الشخصيات الوطنية ورؤساء الأحزاب، الذين يحرص على دعوتهم لمناقشة الوضع العام للبلاد ومشروع التعديل الدستوري بصفة دورية.

وبعد أن كان دخول قصر المرادية في السنوات الأخيرة من حكم عبد العزيز بوتفليقة حكرا على الدبلوماسي الأخضر الإبراهمي الذين كان الشخصية الوحيدة من خارج السلطة التي يحاورها ويتناقش معها الرئيس المعزول، صرنا نرى وجوها أخرى تترد على مقر الرئاسة، في ظاهرة صحية استحسنها المراقبون.

وفي ظرف أسبوعين استقبل الرئيس تبون مجموعة من الشخصيات الوطنية والسياسية، من مختلف المشارب، بداية من رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور مرورا بعبد العزيز رحابي، ومولود حمروش، وصولا إلى كريم يونس وجيلالي سفيان.

فيما يتوقع أن تشمل سلسلة اللقاءا وجوها أخرى، لما أبانه الرئيس من حرص على الانفتاح على الجميع.

تبون لم يكتفي بفتح أبواب قصر الرئاسة، بل كسر القاعدة في مرة من المرات، بزيارته للمجاهد والوزير الأسبق أحمد طالب الإبراهيمي، في منزل الأخير.

Input your search keywords and press Enter.