جراد يدعو لتجند كافة الأطراف للخروج من الأزمة متعددة الأبعاد

دعا الوزير الأول، عبد العزيز جراد إلى تجند كافة الأطراف للخروج من “الأزمة متعددة الأبعاد” التي يعرفها البلد عبر مشاركة “فعالة ” للحركة الشعبية على وجه الخصوص في المهمة الثقيلة المتمثلة في بناء دولة متجددة.

وفي حديث خص به وكالة الأنباء الجزائرية ، على هامش تنصيب رضا تير رئيسا جديدا للمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي، أوضح جراد أنه “أمام حجم المهمة والتحديات الراهنة وكذا خطورة الوضع الاقتصادي والاجتماعي الراهن للبلد، يُنتظر تجند كل الأطراف للخروج من هذه الأزمة متعددة الأبعاد عبر مشاركة أكثر فعالية للحركة الشعبية لا سيما في المهمة الثقيلة المتمثلة في بناء الدولة المتجددة التي يتطلع إليها كافة أبناء بلدنا لأن الجزائر ملك لجميع أبنائها”.

واعتبر الوزير الأول في هذا الخصوص أنه “سيكون من الأكثر حكمة تخفيف نزعة المطلبية والاحتلال المبالغ فيه للطريق العام الذي لا يزيد سوى في تأزيم الوضع الحالي دون تقديم حلول ملموسة لمختلف المشاكل التي يواجهها المواطنون والمواطنات”، مذكرا أن رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون “تعهد بإرساء مسار بناء جمهورية جديدة بقاعدة دستورية تكرس شفافية الانتخابات وديموقراطية تشاركية حقيقية ومجتمع مدني قوي وطبقة سياسية ممثلة وصحافة حرة ومسؤولة”.

وأكد أن “الحكمة والتفهم وتجند القوى الحية للأمة تمثل السبيل الوحيد الذي يتيح حلا هادئا من أجل ضمان خروج من أزمة سياسية واقتصادية واجتماعية لم يسبق لها مثيل واستبعاد كل التلاعبات المفضوحة التي لن تتمكن من تقسيم أبناء هذا البلد ولا المساس باللحمة الوطنية للشعب الجزائري”.

كما ذكر الوزير الأول بأن الحراك الشعبي لـ 22 فبراير 2019 “بدأ في عملية لا رجعة فيها لبناء جزائر جديدة في قطيعة مع نظام وممارسات الماضي”، مضيفا أن الحكومة التي عينها الرئيس تبون “جعلت عملها امتدادا لمطالب هذا الحراك المنقذ بفضل مرافقة وحماية الجيش الوطني الشعبي ومصالح الأمن”.

Input your search keywords and press Enter.