مصر والمغرب تعلقان الصلاة في المساجد بسبب كورونا

أصدرت مؤسسة الأزهر المصرية فتوى بجواز إلغاء صلاة الجمعة وصلاة الجماعة في المساجد للحد من انتشار فيروس كورونا.

واتخذ الجيش المصري “إجراءات احترازية” للوقاية من الفيروس و”تقديم الدعم لأجهزة الدولة المختلفة”.

وأجازت هيئة كبار العلماء بمؤسسة الأزهر، في فتوى رسمية، إيقاف صلوات الجمعة والجماعة لحماية الناس.

وقالت الهيئة في بيان: “في ضوء تواتر المعلومات الطبية من أن الخطر الحقيقي للفيروس هو في سهولة وسرعة انتشاره، فإن الفتوى تأتي تماشيا مع أعظم مقاصد شريعة الإسلام حفظُ النفوس وحمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار”.

وأوضحت أن البديل الشرعي عن صلاة الجمعة هو أربع ركعات ظهرا في البيوت، أو في أي مكان غير مزدحم.

من جانبها أفتت الهيئة العلمية للإفتاء بالمجلس العلمي الأعلى، اليوم الاثنين، بضرورة إغلاق أبواب المساجد في المملكة.

وجاء ذلك بناء على طلب الفتوى الموجه إلى المجلس الأعلى من الملك محمد السادس.

الإغلاق، بناء على إفتاء الهيئة العلمية، يهم كل الصلوات اليومية الخمس وصلاة الجمعة؛ وذلك ابتداء من اليوم الاثنين، مع استمرار رفع الأذان.

بلاغ للمجلس العلمي الأعلى قال إن “هذا الإجراء لن يستمر، وستعود الأمور إلى نصابها بإقامة الصلاة في المساجد بمجرد قرار السلطات المختصة بعودة الحالة الصحية إلى وضعها الطبيعي”.

Input your search keywords and press Enter.