مناوشات واعتقالات في جمعة (عودة الحراك)

تحولت مسيرة أرادها متظاهرون من ولاية بجاية أن تكون (عودة للحراك)، اليوم الجمعة، إلى صدام مع قوات الأمن التي عملت على اجهاضها.

واستعمل رجال الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق الجموع، في كثير من الأحياء منها حي أديمكو حيث استمرت المواجهات لأكثر من ساعة قبل ان ينسحب رجال الشرطة لدعم زملائهم الذين يواجهون متظاهرين بشكل مكثف بساحة حرية التعبير سعيد مقبل.

ولاية تيزي وزو هي الأخرى، عرفت بداية مسيرة منددة باعتقالات طالت مناضلين وناشطين سياسيين، قبل لأن يتدخل رجال الأمن لتفرقة المتظاهرين.

ولايات أخرى شهدت محاولات للتظاهر على غرار قسنطينة، البويرة، وحتى أدرار جنوب البلاد، بعد دعوات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تنادي بعودة الحراك الشعبي، الذي علق منذ ثلاثة أشهر بسبب انتشار فيروس كورونا.

اعتقالات تطال نشطاء في عدة ولايات

في المقابل، تم تسجيل عشرات الاعتقالات وسط نشطاء في عدة ولايات عبر الوطن، حسب ما نقلته صفحة “تنسيقية الدفاع عن معتقلي الرأي” على غرار: “العاصمة، بجاية، تيزي وزو ، قسنطينة، البويرة”.

إضافة إلى: “وهران، المسيلة، مستغانم، ميلة، البويرة، تلمسان، سيدي بلعباس، الجلفة، برج بوعريريج، عين الدفلى، غليزان وقالمة”.

Input your search keywords and press Enter.